المجلس العالمي لشيوخ الإقراء

بيانات طلب الإجازة الدولية

- أهداف لجنة التصديق على الإجازات القرآنية:
1. توثيق الإجازات القرآنية للمُجاز عن طريق اختباره أولاً للتأكُّـد من إتقان الحِفظ للرواية أو للقراءات القرآنية الـمُراد تصديق إجازتها، وضبط أحكام التجويد النظرية والتطبيقية، وذلك من قِبل لـجنة متخصصة معتمدة من المجلس.
2. التثبُّت من اتصال رجال سند الإجازة بدءاً من الشيخ الـمجيز إلى رسول الله .
3. التصديق على الإجازة القرآنية الـمُعتمدة من اللجنة بشهادة اعتمـاد صادرة من المجلس بتوقيعٍ من أمينه ورئيس لجنة التصديق، ومدتها (5) سنوات قابلة للتجديد.

- ضوابط قبول الإجازة القرآنية: أن يُنَصَّ في شهادة الإجازة على :
1. الاسم الثلاثي للشيخين الـمجيز والـمجاز.
2. الرواية التي كانت بها القراءة والطريق الذي وردتْ منه (الشاطبية، الدرة، الطيبة)، وإن كانت القراءة بأحد الأوجه، فـيُـنَصُّ على ذلك الوجه.
3. كون القراءة لكامل القرآن الكريم.
4. كون القراءة غيباً من حِفْظ الـمجاز.
5. كون القراءة بالتجويد والإتقان.
6. احتوائها على إسناد الـمجيز متَّصلاً إلى رسول الله .
7. ذِكر تاريخ ومكان الإجازة.
8. التوقيع والختم المعتمد للمُجيز.
9. يفضَّل إشهاد اثنين من أهل العلم أو أساتذة القرآن على الإجازة.
وأن يتم التدقيق والمراجعة للسند في الإجازة المراد التصديق عليها، والتثبت من صحة اتصال السند بالقراءة بدءاً من المجيز إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

اللجنة العالـمية للتصديق على الإجازات القرآنية:
وهي لجنة عالمية منبثقة عن المجلس العالمي لشيوخ الإقراء، تتكون من (3) من كبار مشايخ الإقراء في العالم، ويكون تصديقها على الإجازات بالقراءات العشر الصغرى أو الكبرى.

* شروط اختيار عضو اللجنة العالمية للتصديق على الإجازات القرآنية:
1. أن يكون مُـجازاً بالقراءات العشر الكبرى.
2. أن يكون من ذَوِي السُّمعة الـحَسَنة، ومُتحَلياً بأخلاق حـَمَلة القرآن الكريم.
3. أن يكون لديه تزكية علمية من جهة قرآنية معتمدة ومعروفة.
4. أن يكون مؤثِّراً في مـجال إِقراء القرآن، وله طلاب مُـجازون في الروايات القرآنية.
5. أن يكون مقيمـاً في بَلده.
6. التأكُّد من ضَبطه وحِفظه للقرآن ومنظومات علم التجويد (التُّحفة – الجزريَّة.. ) والقراءات (الشاطبية-الدرة-الطيبة) لاعتماده عضواً في اللجنة.
* آلية التقديم على طلب التصديق للإجازة القرآنية في اللجنة العالمية:
1. الدخول إلى موقع المجلس www.aleqraa.com
2. من قسم "لجنة التصديق" اختيار طلب التصديق على الإجازة من اللجنة العالمية.
3. تعبئة نموذج طلب التصديق على الإجازة وإرفاق الشهادات المطلوبة، وإرسال الطلب.
4. استقبال الطلب والاطلاع عليه من قِبل إدارة الموقع بالمجلس للتأكد من تحقق الشروط المطلوبة، والاتصال بمقدم الطلب وإعلامه بتسلُّم الطلب.
5. في حال اكتمال طلب التسجيل في (اللجنة العالمية) بنجاح مع إرفاق الشهادات المطلوبة للمجاز المتقدم بطلب التصديق على إجازته بالقراءات العشر يتم إجراء مقابلة أولية للتأكد من ضبطه وإتقانه للقراءات إفراداً وجمعاً عن طريق إحدى وسائل تقنية الاتصال المرئية الحديثة.
6. في حال اجتياز المقابلة الأولية بنجاح يتم الاتصال به لاستخراج تأشيرة له للقدوم إلى المملكة العربية السعودية لإجراء المقابلة أمام أعضاء اللجنة العالمية بالهيئة.
7. تحديد (10) مجازين في العام لإجراء المقابلة لهم في اللجنة العالمية، وتسجيل البقية في السنوات القادمة حسب الأولوية في التسجيل بالموقع.

* نماذج اختبار التصديق على الإجازات القرآنية:
أولاً: نماذج الأسئلة :
- عرض نموذج من أسئلة اختبار القرآن الكريم في لجنة التصديق المحلية والعالمية:
وضع (30) نموذجاً لأسئلة اختبار رواية أو قراءة قرآنية، و(30) نموذجاً لأسئلة اختبار القراءات السبع والعشر الصغرى والكبرى، بحيث يحتوي كل نموذج على (6) أسئلة، ومقدار كلّ سؤال وجهٌ واحد من مصحف مجمع الملك فهد بالمدينة النبوية، يتم تغييرها سنوياً، وإعدادها في برنامج إلكتروني لسهولة العرض والتقييم.

ثانياً: نماذج تقييم الاختبارات:
طريقة تقييم أداء الحافظ من ناحية توزيع الدرجات على الأسئلة، ومقدار الخصم في كل سؤال.
1. يخصص لكل سؤال (15) درجة، وللأداء (10) درجات، ليصبح المجموع (100) درجة.
2. طريقة التعامل مع الخطأ في استمارة التقييم:
- إذا أخطأ المجاز وتم التنبيه عليه، ولم يتمكن من تصحيح الخطأ فَفُتح عليه تحسم عليه درجتان كاملتان، ويشار إليها في خانة الفتح.
- إذا أخطأ المجاز وتم التنبيه عليه فصحح الخطأ تحسم عليه درجة كاملة، ويشار إليها في خانة التنبيه.
- إذا أخطأ المجاز في التجويد تحسم عليه نصف درجة، ويشار إليها في خانة التجويد، ولا ينبَّه عليها المجاز.
3. تُلغى درجة السؤال إذا حُسِم منه (6) درجات من الفتح أو التنبيه، وبالتالي تُعاد المقابلة للمجاز.
4. أخطاء التجويد تُحسم من مجموع الدرجات ولا تُلغِي درجة السؤال.
5. إذا حصل المجاز على نسبة أقل من 80 % لا يتم التصديق على الإجازة.
* قواعد التحكيم
1- الحفظ: ومعناه: التمكُّن التام من استظهار القرآن الكريم من حيث:
أ - تسلسل الآيات ومعرفة أوائلها وأواخرها.
ب - المحافظة على بناء الكلمة بحركاتها وشدَّاتها بما يُوافق رَسْمَ المصحف والرواية.
ج - عدم إسقاط شيء من الحروف أو الكلمات أو زيادتها، أو إبدال حرف مكان حرف.
د - الاحتراز عن اللحن الجلي؛ كتغيير مخرج الحرف وحركات الإعراب.
2- التجويد: ومعناه: مراعاة جميع أحكام التجويد، ومراعاة مخارج الحروف وصفاتها، والعناية بأحكام الوقف والابتداء.
3- الأداء: ويقيم من عدَّة وجوه:
أ - ثقة المجاز من نفسه.
ب - فصاحة القراءة وخلوها من اللكنة الأعجمية و اللهجات العامِّية.
ج – نمط القراءة وأسلوبها العام مثل اعتدال التلاوة من حيث النسق (إسراعاً وإبطاءً)، بحيث تظهر موازين الحروف كما قيل: واللفظ في نظيره كمثله.
د – جمال الصوت مع استرساله والتمكن من السيطرة عليه في حال الرفع والخفض.
هـ - تجنب التكلُّف والتشدُّق في نطق الحروف والكلمات.
و- المحافظة على أحكام التجويد ومقاديرها بما يتمشَّى مع مرتبة القراءة.

*كيفية ملء الاستمارة الخاصة بالتحكيم وإصدار النتائج النهائية:
1. الاستمارات المعدَّة من قبل اللجنة هي المعتَبَرة في تقدير الدرجات.
2. كل خطأ لا بد أن يشار إليه بعلامة شرطة مائلة (/)، أو نقطة (×) في استمارة الدرجات.
3. تلتزم لجنة الاختبار بالأسئلة المعدَّة مسبقاً بدءاً وانتهاءً.
4. عند قراءة السؤال أو الفتح على المجاز تتم القراءة حتى أول وقف معتبر يُقابل المحكم.
5. إذا أغفل المجاز قراءة البسملة في أول السورة، ينبَّه عليها، ولا يُحسم منه شيء.
6. تُحسم نصف درجة على كل خطأ في التجويد مع عدم التنبيه عليه؛ إذ المقام ليس مقام تعليم.
7. يُحسم على المجاز كلما تكرر خطؤه في التجويد، ولو كان ذلك ثابتًا في لسانه، كأواخر الآيات المنونة المنصوبة.
8. إذا أخطأ المجاز في التجويد، وفطِن لِخَطئه وأصلحه لا يُحسم منه شيء.
9. إذا أخطأ المجاز في الحفظ، ونُبِّه ثم عاد فعليه أن يراعي أحكام التجويد وإلا حسم منه في خَطئه الذي أحدَثه في الإعَادة.
10. تُسلَّم نماذج اختبار المجازين لمقرر اللجنة بعد الاختبار.
11. تُعرض النتائج النهائية على لجنة الاختبار للتوقيع عليها.

* تنبيهات عامَّة للجنة الاختبار
• الاستيعاب التام لمعايير التقييم المعتبرة، ومنها: الحفظ، وتطبيق أحكام التجويد، وحُسن الأداء.
• عدم الاعتماد على الذاكرة فحسب، بل يتعين فتح المصحف أو ما ينوب عنه من متابعة شاشة العرض دفعاً للوهم والاختلاف.
• التركيز، وحضور الذهن، والتدقيق في السماع.
• عدم الانشغال بالحديث وغيره أثناء تلاوة المجاز.
• الدقَّة والسرعة في حسم الدرجات، ورصدها.
• الالتزام بسرية أعمال اللجنة، ونتائج اختبارات المجازين.

بيانات الإجازة