المجلس العالمي لشيوخ الإقراء

الاجتماع الأول للمجلس العالمي لشيوخ الإقراء
2 رمضان 1437 عدد الزيارات 3588
مكة المكرمة

 

تم عقد الاجتماع الأول للمجلس يوم الخميس 16/محرم/1437هـ في مكة المكرمة بجوار الحرم المكي الشريف برئاسة معالي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي أمين عام رابطة العالم الإسلامي ورئيس المجلس, وبحضور أمين المجلس فضيلة الشيخ الدكتور عبدالله بن علي بصفر و(18) عضواً من شيوخ الإقراء البارزين في العالم الإسلامي.

وناقش المجلس عدداً من الموضوعات العلمية، منها إقرار لائحة النظام الأساس للمجلس، واعتماد لجنة التصديق على الإجازات القرآنية، والاطلاع على ضوابط إصدار الـمجلة العلمية الـمحكّمة المتخصصة في إقراء القرآن الكريم وقراءاته (إقراء)، وإنشاء الموقع الإلكتروني للمجلس على شبكة الإنترنت.

وقد أكَّد الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي أن ما يقوم به خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود من أعمال جليلة لخدمة كتاب الله تعالى وعلومه هو امتداد لأياديه البيضاء، وأعماله الخيرة، وتشجيعه ودعمه لكل محب ومخلص من العاملين في التعليم القرآني. وأنَّ إنشاء المجلس العالمي لشيوخ الإقراء يأتي ضمن عناية ولاة الأمر في هذه البلاد المباركة بالقرآن الكريم عنايةً عظيمةً، ورعايةً كريمةً؛ لإظهار دور شيوخ الإقراء في العالم ومكانتهم وأثرهم في تعليم كتاب الله وإقرائه لضبط وإتقان تلاوته وتجويده وقراءاته المتواترة، ونشر الإجازة القرآنية بالسند المتصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 

 

الـموضـوع

الفقرة الأولى

الافتتاح بالقرآن الكريم

الفقرة الثانية

كلمة معالي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي أمين عام رابطة العالم الإسلامي رئيس المجلس العالمي لشيوخ الإقراء

الفقرة الثالثة

استعراض مشروع جدول الأعمال

الفقرة الرابعة

مناقشة لائحة النظام الأساس للمجلس العالمي لشيوخ الإقراء واعتمادها

الفقرة الخامسة

اعتماد آلية عمل لجنة التصديق على الإجازات القرآنية

الفقرة السادسة

الاطلاع على قواعد وضوابط إصدار الـمجلة العلمية الـمحكّمة المتخصصة في إقراء القرآن الكريم وقراءاته (إقراء)

الفقرة السابعة

الاطلاع على العرض الفني والمالي المقدَّم من شركة روافد لإنشاء موقع المجلس العالمي لشيوخ الإقراء على شبكة الإنترنت

الفقرة الثامنة

ما يستجد من أعمال

الفقرة التاسعة

إعلان انتهاء الاجتماع- التقاط صورة جماعية للأعضاء المؤسسين للمجلس

الفقرة العاشرة

أداء صلاة الظهر تناول طعام الغداء